أسر ضحايا الجنود المغدورين تتهم السلطات بالتهرب من مسؤولياتها في ملاحقة المجرمين وتحقيق العدالة

عقدت رابطة أسر الشهداء بمحافظة تعز ، امس السبت ، مؤتمرا صحفيا لوضع الرأي العام أمام  قضية الجنود الذين تم العثور على جثثهم أواخر مايو الماضي بعد اعدامهم من قبل المليشيات المسلحة الخارجة عن القانون .

المؤتمر الصحفي عقد بحضور أسر وعوائل ضحايا توقف الحملة الأمنية بالمحافظة في مرحلتها الاولى نهاية شهر ابريل 2018 ، والتي اوقفت بموجب اوامر رئيس اللجنة الامنية محافظ المخافظة د.أمين أحمد محمود  .

ونددت رابطة أسر الشهداء بالصمت تجاه هذه الجريمة ، وتساهل السلطات في القبض على الجناة ومن يقف ورائهم  وتقديمهم إلى العدالة ، لينالوا جزائهم العادل .

وأشارت الرابطة في المؤتمر الصحفي إلى أن  السلطات المحلية بمحافظة تعز ، لم تفعل شيئا تجاه القضية ، وتتهرب من تحمل مسؤولياتها في ملاحقة المجرمين والقبض عليهم  .

منددة بقرار إيقاف الحملة الأمنية ، التي قالت إنه ساعد المليشيات الخارجة عن القانون ، ومنحها الفرصة لتقوية نفوذها بشكل أكبر ، كما شجعها  على ارتكاب جرائم قتل واغتيالات طالت العديد من المواطنين ورجال الجيش والمقاومة الشعبية ، وأبرزهم ال5الجنود  الذين تم اعدامهم بعد تعذيبهم بطريقة وحشية من قبل تلك المليشيات .

وشهد المؤتمر الصحفي مداخلات لأسر الضحايا الذين ناشدوا رئيس الجمهورية التدخل ومحاسبة الجهات التي أوقفت الحملة الأمنية وتسببت بإزهاق أرواح الجنود والمواطنين .

كما طالب العديد من ممثلي أسر الضحايا  المنظمات المحلية والدولية  التفاعل مع القضية والوقوف إلى جانبهم حتى تحقيق العدالة وإنصاف ذويهم المغدورين ..