تقرير: مقتل 700 مدني وإصابة 1100 آخرين بألغام الحوثيين في تعز

المصدر   :   متابعات
 كشف مركز المعلومات والتأهيل، في محافظة تعز، عن مقتل ما يقارب 700 مدني جراء الألغام التي خلفتها ميليشيات الحوثي الانقلابية منذ اندلاع الحرب في مارس 2015.

 

وأشار المركز إلى أن فرق الرصد وثقت، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، مقتل 700 مدني، نتيجة الألغام في مناطق متفرقة من تعز، بينهم 32 طفلاً، و14 امرأة، وإصابة 1100 في أوساط المدنيين، بينهم 38 طفلاً و17 امرأة، إلى جانب نفوق العديد من الحيوانات التي تعتمد الأسر عليها في غذائها ومعيشتها اليومية وزراعة الحقول والمزارع، والتي تعتبر مصدر الدخل الوحيد لدى العشرات من الأسر.

 

وأكد المركز الحقوقي أن أكبر جرائم الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، تمثلت في زراعة الألغام التي استهدفت في مجملها مناطق أهلة بالسكان، وتمثل كارثة حقيقية ستعاني منها الأجيال المقبلة.

 

وأوضح المركز أن ميليشيات الحوثي الانقلابية مارست زراعة الألغام بطريقة ممنهجة، قاصدة إحداث أكبر ضرر بالمواطنين والمعارضين لها، مشيراً إلى أن جريمة زرع الألغام أكثر نقاطه سواداً ومأساوية، لا تهدد الحاضر فقط ولكنها تدمر المستقبل أيضاً، وتستهدف الفئات البريئة من المدنيين. وبين المركز أن محافظة تعز تأتي في صدارة المناطق التي عانت من كارثة زراعة الألغام وآثارها المدمرة على السكان والمنشآت،

 

موضحاً أن الميليشيات عملت خلال ثلاثة أعوام على منهج تسوير المناطق الآهلة بالسكان بحقول الغام من دون خرائط معلومة.

 

وأشار إلى أن الميليشيات عملت على تفجير العشرات من المنازل عبر تفخيخها بالألغام، والتي تنفجر عقب كل مغادرة للحوثيين، وبمجرد عودة الأسرة إليها أو أحد أفرادها لتفقدها أو أخذ أغراض منها، مضيفاً أن الحوثيين عمدوا خلال السنوات الثلاث إلى جعل زراعة الألغام منهجاً مستمراً لهم في كل منطقة، يصلون إليها وينهزمون فيها، وحدث ذلك في عدن ولحج والبيضاء ومناطق من أب وشبوة.

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4